مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام علي بن موسى الرضا (ع) قصص الإمام الرضا (ع) رأفة الإمام الرضا بزوار قبره

رأفة الإمام الرضا بزوار قبره
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال رأفة الإمام الرضا بزوار قبره إلى صديقك

طباعة نسخة من رأفة الإمام الرضا بزوار قبره

- أحد أهل التقوى واليقين ممكن أدرك العالم "الشيخ البيدآبادي" نقل أن ذلك العالم الجليل هم بالسفر لزيارة الإمام الرضا (ع) والبقاء عنده أربعين يوما برفقة اخته ، فتحرك من أصفهان حتى وصل إلى مشهد الرضا (ع) وبعد أن قضى ثمانية عشر يوم في ذلك المكان الشريف في الليل وفي عالم الحقيقة رأى الإمام الرضا (ع) فأمره بالعودة غدا إلى أصفهان ، فقال له : يامولاي قصدت البقاء في جوارك أربعين يوما ولم يمض منها سوى ثمانية عشر يوما . فقال له الإمام (ع) لقد ضاق صدر اختك لبعدها عن والدتها وسألتني العودة إلى أصفهان ، فعد من أجلها ، ألا تعلم إني أحب زواري .
وعندما عاد إلى نفسه سأل اخته : ماذا سألت الإمام الرضا (ع) بالأمس ؟
فقالت : كنت مغتمة لفراق والدتي فشكوت له ذلك وسألته أن يعيدني إليها .
الخلاصة : محبة الإمام الرضا عليه السلام ورأفته بعامة المسلمين والشيعة وخاصة زوار قبره من المسلمات كما جاء ذلك في زيارته "السلام عليك أيها الإمام الرؤوف" ، وقد نقلت الكتب المعتبرة قصصا في هذا المجال ، وخلاصة الأمر أنه لم يتوجه أحد بوجهه نحو القبر الشريف لحضرته (ع) إلا ونال من محبته وعنايته .
القصص العجيبة لدستغيب

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009